من نحن


تأسّس معهد "إبسوس" للبسيخومتري وتطوير التّفكير على أيدي مجموعة من الأكاديميّين العرب الّذين وضعوا نصب أعينهم هدفًا أسمى، ألا وهو رفع مستوى تعليم الطّالب العربيّ وتحسين إنجازاته، ومساعدته على خوض الحياة الأكاديميّة بطرقه أبواب المعاهد العُليا، ودخولها من أوسع أبوابها.

 

منذ أن قام المعهد، دأب أفراد طاقمه على فحص العوامل الّتي من شأنها أن تُساعدهم على تحقيق هذا الهدف. وذلك بواسطة متابعة احتياجات الطّلاّب المختلفة، وفحص النّقاط الّتي يلزم معالجتها بشكل ملائم ليستطيعوا عبور الإمتحان وبلوغ العلامات الّتي يطمحون بالحصول عليها. ومن خلال خبرتنا الّتي اكتسبناها من تحضير آلاف الطّلاّب على مدار سنوات طويلة، استطعنا بلورة رؤيتنا الخاصّة، والّتي تميّز معهدنا دونًا عن معاهد بسيخومتري اخرى، وتشخيص هذه النّقاط، والعمل على معالجتها.

 

إنّ عبور امتحان البسيخومتريّ بنجاح يتطلّب عدّة عوامل، يجب على الطّالب الإنتباه لها جميعًا، وبذل المجهود الكافي لإكتساب كلّ واحد منها. ولا يقتصر التّحضُّر لإمتحان البسيخومتريّ على تعلّم المادّة اللازمة لعبوره، فعدا عن هذا العامل الأساسيّ والضّروريّ، على الطّالب اكتساب طُرُق التّعامُل المناسبة مع الإمتحان، تنمية القدرة على تحمّل الضّغط النّفسيّ، وتنمية الإرادة الدّاخليّة والحافز اللذان يؤهّلانه إلى خوض هذه التّجربة وإنجاز النّتائج المرجوّة فيها.

 

لقد عملنا على مدار السّنوات السّابقة على تطوير وسائل مختلفة وناجعة، والّتي من شأنها المساهمة في تقديم يد العون لكلّ واحد من طلاّبنا، ليستطيع اكتساب كلّ واحد من هذه العوامل المختلفة. وذلك من خلال بناء دورات متعدّدة تفي باحتياجات شرائح الطّلاّب المختلفة، العمل بشكل دائم ودون كلل على حتلنة موادّنا التّعليميّة لتكون مرآةً لما يُمتحن به الطّالب يوم الإمتحان الحقيقيّ، وحتلنة الطّلاّب بكلّ ما يطرأ من تغييرات وتجديدات على الإمتحان؛ مضمونًا وفحوىً. والأهمّ من ذلك، مرافقته خطوة بخطوة، وإحاطته بإجواء داعمة؛ نفسيًّا ومعنويًّا.

 

يُقيم معهدنا العديد من الدّورات ولأجيال مختلفة ابتداءً من المرحلة الإعداديّة وحتّى الثّانويّة. ففي المرحلة الإعداديّة يقيم المعهد دورات تطوير التّفكير السّيكومتريّ، والّتي تعمل على تطوير المهارات التّفكيريّة على كافّة المستويات (التّوجّه السّليم، الدّقّة، الإنضباط، وسرعة التّفكير)، بهدف السّعي لتنمية التّفكير لدى الطّالب من جيل مبكّر، رَفْعِ الثّقة بالنّفس، ومحو كلّ ما عنده من آراءٍ مسبقة عن امتحان البسيخومتري، والّتي في أحيان كثيرة تكون عائقًا أمامه لوصول مبتغاه. وفي المرحلة الثّانوية يقيم معهدنا دورات تحضير لإمتحان البسيخومتري في مجالَي التّفكير الكمّيّ والتّفكير الكلاميّ وقسم اللغة الإنجليزية، برؤية خاصّة تميّز معهدنا عن معاهد بسيخومتري اخرى. كما ونقيم دورات خاصّة ومميّزة، والّتي تُعنى بالتّحضير المكثّف لقسم اللغة الإنجليزيّة في امتحان البسيخومتريّ، ودورات أخرى كدورة "ابسوس 800" شائعة الصيت وزاخرة الإنجازات والتي بُنيت خصيصاً لشريحة الطّلاّب الّذين تقدّموا سابقًا لإمتحان البسيخومتريّ وأحرزوا علامات عالية، وينوون التّقدّم مرّة أخرى ويطمحون للتّفوُّق المميّز.

 

ما كُنّا لنستطيع توفير وتحقيق كلّ هذه الأهداف دون توفُّر طاقات تستطيع وضع الخُطط المناسبة وبذل المجهود الكافي لإخراجها إلى حيّز التّنفيذ. إنّ عائلة "إبسوس" تتكوّن من طاقم يسعى أفراده، جميعًا، جاهدين للوصول إلى قلوب طلاّبه قبل عقولهم. وقد قام معهدنا على مرّ السّنوات السّابقة، وما زال يقوم، بتأهيل مرشدين أكفّاء، هم خيرة المرشدين في وسطنا العربيّ، ذوي قدرات إرشاديّة عالية تمكّنهم من تقديم الأفضل وبطرق علميّة ومدروسة. نحن نقوم بانتقاء أفراد عائلتنا بعناية تامّة، ليستطيعوا تكملة المسيرة الّتي ابتدأناها منذ سنة 2004، والّتي ساهمت بشكل ملموس برفع تحصيل طلاّبنا، ورفع عدد الفُرص لهم لتحقيق ذواتهم. وأستغلّ بهذا الفُرصة لأشكر كلّ فرد من أفراد عائلتنا، لتوفير الأيدي العاملة المهنيّة، والّتي تُعدّ أساس نجاح أيّة مؤسّسة، تعليميّة كانت أو سواها - لولاكم لما كنّا الأوائل بين معاهد بسيخومتري عديدة.

 

ها نحن نضع بين أيديكم موقعنا الجديد، والّذي قُمنا بالعمل عليه لفترة زمنيّة طويلة، لنقدّمه لكم بأفضل حُلّة ممكنة. لم نحصُر مجهودنا ليكون هذا الموقع وسيلة أضافيّة لكم للتّحضّر لإمتحان البسيخومتريّ على وجه الخصوص فقط، وإنّما سعينا لتقديم ما هو أبعد من ذلك، فقُمنا بتخصيص زوايا مختلفة لإثرائكم وتقديم معلومات مختلفة من شأنها مساعدتكم أيضًا للتّحضّر لإمتحان البسيخومتري، وأيضًا إفادتكم بمجالات أخرى. ننصحكم أعزّاءنا بتصفّح الموقع، والتّعرُّف عليه لتستطيعوا جني الفائدة القُصوى منه. وسأستغلّ الفرصة، مرّة أخرى، لأقدم شكري لكلّ من عمل على تجهيز الموقع، وبذل مجهودًا كبيرًا ليخرج بهذه الصّورة المميّزة.

 

أعزّاءنا... لم ولن ندّخر أيّة ذرّة مجهود يمكننا تكريسها لتقديم الأفضل لكم. لا تبخلوا علينا بإبداء آرائكم، وإعطاء أيّة ملاحظة يمكننا العمل عليها من أجل التّقدُّم والتّحسُّن، والّتي من شأنها إفادتكم وإفادة الأجيال القادمة أيضًا. نتمنّى أن ينال موقعكم الجديد إعجابكم، وأن يكون خطوة جديدة، ومرحلة جديدة في الطّريق الّذي اخترنا خوضه والسّير فيه، طريق التّألّق والتّميّز.

 

 

بالنّجاح لكم جميعًا.

عفو جحوش،

مدير عام معهد إبسوس